توت عنخ آمون

كشف أحدث مسح رادارى خضعت له مقبرة توت عنخ آمون فى الأقصر عن كم هائل من البيانات قد يحتاج تحليلها لنحو إسبوع ، وانه لن تتخذ أى قرارات بشأن نظرية وجود غرف إضافية خلف المقبرة قبل التأكد التام من كافة المعلومات ووجود رأى علمى واضح بهذا الصدد ، وكان عالم الآثار البريطانى بيكولاس ريفز رجح العام الماضى وجود غرف إضافية خلف جدران مقبرة الملك الذهبى قد تضم مقبرة إحدى الملكات ، وقال وزير الآثار خالد العنانى خلال مؤتمر صحفى بالأقصر : استغرق المسح الرادارى نحو 11 ساعة وأسفر عن كم هائل من البيانات التى سترسل للخارج لتحليلها